إجتماع السفير المصري بالجزائر بالناشرين

إجتماع السفير المصري بالجزائر بالناشرين

أقام السيد/عمر ابو العيش السفير المصري في الجزائر مأدبة عشاء إحتفالا بالناشرين المصريين المشاركين في الصالون الدولي للكتاب 2017 بحضور الاستاذ محمد رشاد رئيس مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب والأستاذ سليم عبد الحي عضو مجلس إدارة الاتحاد والسيد مصطفي ذبيح عضو مجلس الادارة ورئيس المنظمة الوطنية للناشرين في الجزائر والسيد محمد اقرب المدير التنفيذي للصالون بوجود عدد من الناشرين المصريين الاستاذ أشرف عاشور والأستاذ إيهاب ابراهيم والأستاذ يوسف محمد اشرف والدكتورة فاطمة البودي والكاتبة الصحفية سماح ابو بكر عزت وقد أثني السيد السفير علي المشاركة المصرية في المعرض لتميزها وكذلك المشاركة العربية واشاد بجهود رئيس الاتحاد وحرصة علي دور الاتحاد في تذليل كافة العقبات التي تواجه الناشرين العرب

آخر الأخبار

بيان إعلامي عن إجتماع مديري معارض الكتب العربية الثاني مع المكتب التنفيذي يوم الأربعاء 1/7/2020 الساعة 12 ظ بتوقيت مكة المكرمة عبر تطبيق زووم تم عقد الإجتماع بناءاً على القرار الذى إتخذه المكتب التنفيذى باتحاد الناشرين العرب أنه فى حالة إنعقاد دائم لمجابهة آثار جائحة كورونا، وبناءاً على الإجتماع السابق الذى تم مع مديرى معارض الكتب العربية يوم 7/6/2020 بضرورة الإجتماع الدورى مع مديري المعارض تم عقد هذا الإجتماع بتاريخ 1 يوليو / تموز 2020 وتم مناقشة جدول الأعمال التالى:

بناءً على مقترح مقدم من غالبية الزملاء في مجلس ادارة اتحاد الناشرين العرب وبعض المقترحات التي وردت إلينا من بعض أعضاء الجمعية العمومية بمحاولة التحفيف عن أعضاء الاتحاد، فقد تقرر إعفاء أعضاء الاتحاد من رسوم الاشتراك لعام 2020 ومن سينضم الى الاتحاد في عام 2020 يسدد فقط رسم الانتساب ، علماً أن من سدد اشتراك عام 2020 أو 2021 سابقاً سيُرحل الى السنوات القادمة .

يحتوي البرنامج على أربعة مكونات رئيسية. وفقًا لصحيفة The Art Newspaper ، يجب أن يسمح 250 مليون يورو للمؤسسات والشركات التجارية الممولة بشكل رئيسي من قبل القطاع الخاص بإعادة فتح الإجراءات الصحية المناسبة ، مثل أنظمة التهوية وحجز التذاكر عبر الإنترنت. تتعلق هذه المساعدة بمعارض الفنون والأدب والنوادي الليلية والمسارح ودور السينما. 150 مليون يورو للأجهزة الرقمية

أعلنت الحكومة الألمانية في 3 حزيران / يونيو أن المحصول المتضرر بشدة من وباء الفيروس التاجي ، ينبغي أن يستفيد من مساعدة مليار يورو. هذا الإجراء المالي جزء من حزمة تحفيز بقيمة 130 مليار يورو تهدف إلى مواجهة ما تصفه المستشارة أنجيلا ميركل بأنها "أخطر أزمة اقتصادية في تاريخ جمهورية ألمانيا الاتحادية".