معارض

معارض

تقرير المعرض الدولي للنشر والكتاب ال 27
 الرباط 2022

في الرباط العاصمة وتحت رعاية جلالة الملك محمد السادس ملك المملكة المغربية، افتتح السيد محمد المهدي بنسعيد وزير الشباب والثقافة والرياضة، في الثاني من يونيو لعام 2022 المعرض الدولي للنشر والكتاب في الرباط في دورته ال 27، بحضور المستشار الملكي أندري أزولاي، ومديرة المعرض السيدة لطيفة مفتقر، ووفد عن ضيف الشرف، وحشد من الشخصيات الوزارية والسياسية والدبلوماسية، حضر أيضًا الأستاذ محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب وعدد من أعضاء مجلس الإدارة المتواجدين في المعرض، وعدد من مدراء المعارض العربية للكتاب أ. سعد العنزي مدير معرض الكويت، أ. جاسم البوعينين مدير معرض الدوحة، أ. أحمد الرواحي مدير معرض مسقط، أ. جبر أبو فارس مدير معرض عمان، د. أحمد بهي الدين نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب.
تحتفي هذه الدورة بالرباط عاصمة للثقافة في العالم الإسلامي، وعاصمة للثقافة الإفريقية، وحل الأدب الأفريقي ضيف شرف الدورة الحالية تقديرًا للروابط الثقافية المغربية وثقافات البلدان الإفريقية من خلال تقديم ومناقشة واقع الأدب الأفريقي، واللقاء المباشر مع مثقفين من مختلف الدول الأفريقية حول قضايا الأدب والفكر الأفريقيين.

أقيم المعرض على مساحة قدرت ب 20000 متر مربع، واستمر على مدار ثمانية أيام من الساعة العاشرة صباحًا حتى الساعة الثامنة مساءً، بمشاركة 712 عارضًا، بينهم 273 عارضًا مباشرًا، و439 غير مباشر، يمثلون 55 بلد من العالم العربي والأفريقي والآسيوي والأمريكي، تشارك في المعرض بعدد 300 رواق، زين رفوف المعرض لهذا العام ما يزيد عن 100.000 عنـوان غطّت مجمل حقول المعرفة، كما شهدت هذه الدورة تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلات والجائزة الوطنية للقراءة.


ويضم المعرض أربع قاعات كبرى استوحت أسمائها من مواقع الرباط التاريخية والأثرية بالإضافة إلى رواق وزارة الثقافة ورواق ضيف الشرف، كما ضم المعرض ست قاعات ثقافية وست قاعات للندوات بالإضافة إلى نشاطات متعلقة بأدب الطفل.
بلغ عدد زوار المعرض الذي تم افتتاحه للجمهور يوم 3 يونيو وحتى اختتام فعالياته 202,089 زائر، ومن المعروف أن هذه أول دورة تقام لمعرض الكتاب في مدينة الرباط، بعدما اعتادت مدينة الدار البيضاء على استضافة المعرض منذ عام 1989، بعد توقف دام لمدة عامين بسبب
جائحة كورونا.
  وأثناء الجولة الافتتاحية للمعرض استقبل الأستاذ محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب معالي الوزير محمد المهدي بنسعيد والمرافقين له في جناح الدار المصرية اللبنانية، وتوجه بالشكر والتقدير لسيادته على دعم الناشرين وإعفائهم من رسوم إيجار الأجنحة وعلى الجهود المبذولة التي أثمرت على افتتاح هذا العرس الثقافي المغربي، وتوجيه الشكر والتقدير أيضًا لجلالة الملك محمد السادس لرعايته السامية للمعرض، وتطرق الحديث عن النشر وصناع الكتاب في العالم العربي والتحديات التي أصبحت تحدق بشدة بهذه المهنة.
    قام الأستاذ محمد رشاد رئيس الاتحاد بجولة تفقدية برفقة الأستاذ محمد هادي والأستاذ بكر زيدان أعضاء مجلس الإدارة ثاني أيام المعرض على أغلب أروقة الناشرين المشاركين في صالات العرض، للاطمئنان على الزملاء وسؤالهم عن آية احتياجات أو متطلبات أو أي ملاحظات، وخلال الجولة شاركنا في حفل توقيع كتاب بجناح دار العين - مصر.
  كما شارك الاستاذ محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب في تلبية دعوة معالي وزير الثقافة المغربية السيد محمد المهدي بنسعيد على مأدبة العشاء بمناسبة افتتاح المعرض، وكذلك إعلان الرباط عاصمة الثقافة الإفريقية وشمل حضور الحفل ممثلين وسفراء عن الدول العربية والدبلوماسيين، وكذلك حضور مميز لمدراء المعارض العربية المتواجدين في افتتاح معرض الرباط.
اجتماع معالي وزير الثقافة المغربي واتحاد الناشرين العرب
في الخامس من يونيو اجتمع معالي وزير الثقافة الأستاذ محمد المهدي بنسعيد والأستاذة لطيفة مفتقر مديرة المعرض مع مجلس إدارة اتحاد الناشرين العرب برئاسة الأستاذ محمد رشاد وبحضور الأستاذ جبر أبو فارس رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين والدكتور أحمد بهي الدين نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، والأستاذ أحمد سعيد عضو لجنة المعارض والأستاذ أحمد السعيد عضو لجنة التطوير المهني، استمر الاجتماع لمدة ساعة، جاء فيه ما يلي:
 في البداية قام الأستاذ محمد رشاد بتعريف الحضور، ومن ثم تقديم أسمى آيات الشكر والعرفان لجلالة الملك محمد السادس على دعمه ورعايته للمعرض والذي عكس مدى حرص جلالته على دعم الثقافة، وكذلك توجيه الشكر لكل من السيد الوزير والسيدة مديرة المعرض على تبنيهم رسالة اتحاد الناشرين العرب في اعفاء الناشرين من أجور الأجنحة وكذلك على حسن التنظيم للمعرض، بدوره أعرب الوزير عن شكره لاتحاد الناشرين العرب ممثلاً بالرئيس ومجلس إدارته على خدمتهم للناشرين وتكريس امكانياتهم في التواصل الحثيث لتحقيق مطالب الناشرين.
وقد تطرق الاجتماع إلى عدة مواضيع منها:
1-     عدم منح تأشيرات للناشرين السوريين، فلا يمكن أن ترتبط الثقافة بالسياسة، لأن شعارنا في اتحاد الناشرين العرب (الثقافة تجمع والسياسة تفرق) ولن تكتمل المنظومة لأي معرض دولي في ظل اقصاء مجموعة من الناشرين بسبب السياسة، وأفاد الوزير أن هذا ليس من اختصاص الوزارة مع محاولة إيجاد حلول لمسألة تأشيرات الناشرين السوريين في الدورات القادمة، وكذلك إعادة النظر في قبول مشاركة الناشرين العراقيين.
2-    مستقبل معرض الكتب من زاوية المكان والزمان، وأفاد الوزير أن تحديد التاريخ والمكان سيقع بعد انتهاء الدورة الحالية ودراسة نتائج هذه الدورة وذلك بالتشاور مع كل الاطراف المهنية المعنية بالمعرض.
3-    مشاركة كافة أنواع المعرفة وعدم منعها إذا كانت لا تخالف القيم والعادات والتقاليد وهو موضوع بالغ الأهمية، مع تمنياتنا بتحقيق ذلك في الدورات القادمة حتى تتوافر كافة الانتاجات والاصدارات للقارئ العربي.
وفي النهاية تم الاشادة بالمعرض والقائمين عليه من تنظيم وبرامج مهنية وثقافية تخص الناشرين.

قام الأستاذ محمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب بزيارة جناح المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة - الإيسيسكو في الخامس من يونيو والتقى مع الدكتور سالم المالك الأمين العام للمنظمة على هامش المعرض الدولي للنشر والكتاب في الرباط - المغرب لمناقشة التحديات التي تواجه صناعة الطباعة والنشر.
الفعاليات الثقافية
تضمن المعرض في هذه الدورة عدة ندوات (30)، واحتفالًا بالآداب الأفريقية (19)، ومتابعة الإصدارات الجديدة (26)، والترجمة (16)، والمحاورات (4)، واللحظات الاحتفالية (4)، وليالي الشعر والموسيقى (5)، والمغرب المتعدد (5)، والأصوات الأدبية الجديدة (2)، ومؤنث الإبداع (2).. إضافة إلى أنشطة ومحاور أخرى.
ويبلغ عدد المتدخلين المغاربة من النساء (80)، ومن الرجال (243)، ويبلغ عدد المتدخلين الأجانب من النساء (37) ومن الرجال (100).
وبلغ عدد الأنشطة الخاصة بالطفل 226 نشاطًا، حول: المعمار، والطاقة المتجدّدة، وورشة الكتب، وورشة الرسوم المتحركة، وورشة رسم الخرائط، وورشة الرسم الرقمي، وورشة الأمن الإلكتروني... إلخ. وقد بلغ عدد المتدخلين في محور الطفل 13 متدخلًا مغربيًا وأربعة متدخلين أجانب.
ندوة النشر في زمن كورونا – تأملات من أجل قطاع أكثر مرونة
في السادس من يونيو شارك الأستاذ محمد رشاد في ندوة بعنوان النشر في زمن كورونا- تأملات من أجل قطاع أكثر مرونة، وشارك فيها أيضًا الأستاذ عبد الجليل ناظم رئيس اتحاد الناشرين المغاربة السابق والأستاذ طارق سليكي رئيس اتحاد الناشرين المغاربة، حيث تناول الأستاذ محمد رشاد في ورقته أهمية تبني الناشر أفكار تطويرية جديدة وحديثة وذات تكنولوجيا متطورة، ونحن جميعًا أدركنا أهمية استخدام التكنولوجيا في التواصل وتصميم منصات إلكترونية والاشتراك في منظومة الشحن وغيرها من الأمور التي تسهم في عدم توقف مسيرة الإنتاج في ظل جائحة كورونا.
وأيضاً تطرق إلى شكر الجهات التي تبنت رسالة الاتحاد في التخفيف عن الناشرين خلال هذه الفترة وإعفاء الناشرين من قيمة إيجارات الأجنحة وهذا ما حذت حذوه إدارة معرض الرباط كما فعلت إدارة معارض الشارقة وأبوظبي والدوحة والجزائر والرياض بإعفاء كامل للناشرين، والقاهرة وعمان وتونس وبغداد بخصم 50%.
وقد لا يغيب عن الذهن أن أزمة كورونا خلقت بعض الحلول في النشر مثل إمكانية توافر خدمة الطباعة عند الطلب وذلك عند بعض الناشرين.
وفي المقابل فإنها خلقت مناخ وفرصة مناسبة لقطاع المقرصنين ومزوري الكتب دون أدنى مسؤولية أو رقابة.
كما صرح الأستاذ محمد رشاد بأن سوق النشر العربي ضعيف بالنسبة لأسواق النشر الأجنبية، ولذلك لابد من القائمين على هذه الصناعة العمل الجاد على تطوير هذا القطاع باتباع السبل الجديدة في تسويق الكتاب.
بحث آفاق التعاون بين الإيسيسكو واتحاد الناشرين العرب

     عقدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) واتحاد الناشرين العرب، اجتماعًا لبحث آفاق التعاون بين المنظمة والاتحاد، لدعم صناعة الطباعة والنشر، في ظل التحديات التي تواجه هذه الصناعة المحورية في الحفاظ على الهوية الثقافية.
حضر الاجتماع، الذي انعقد في السادس من يونيو في جناح الإيسيسكو بالمعرض الدولي للنشر والكتاب بالعاصمة المغربية الرباط، الأستاذ محمد رشاد، رئيس اتحاد الناشرين العرب، وأعضاء بمجلس إدارة الاتحاد، والأستاذ جبر أبو فارس رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين، والدكتور أحمد بهي الدين نائب رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، وعدد من الناشرين المشاركين في المعرض، ومن الإيسيسكو، حضر الدكتور محمد زين العابدين رئيس قطاع الثقافة والاتصال نيابة عن الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة، والسيد نجيب الغياتي، المستشار الثقافي للمدير العام، والسيد سامي القمحاوي، مدير إدارة الإعلام والتواصل المؤسسي.
وكان محور اللقاء حول دعم صناعة الطباعة والنشر، في ظل التحديات التي تواجه هذه الصناعة المحورية والحفاظ على الهوية الثقافية، وأعرب الجانبان عن الاستعداد والانفتاح على بحث جميع المقترحات في سبيل شراكة قوية بين الإيسيسكو واتحاد الناشرين العرب.
حيث تم مناقشة عدة مقترحات للتعاون، سواء في الطباعة والنشر، أو في المشاركة في معارض الكتاب بالدول الأعضاء في الإيسيسكو، خصوصًا في القارة الإفريقية، وكذلك مدى إمكانية مشاركة الإيسيسكو في الاجتماع السادس لمؤتمر اتحاد الناشرين العرب، المنوي عقده في الشارقة، وكذلك طرح فكرة إمكانية عقد مؤتمر بين الإيسيسكو والاتحاد خلال العام القادم 2023، وذلك حول التحديات التي تواجه صناعة الطباعة والنشر.  
وفي ختام الاجتماع تم الاتفاق على مواصلة اللقاءات بين الجانبين وتطوير خطط تعاونية وتنفيذية وبرامج عملية بين الإيسيسكو واتحاد الناشرين العرب.
ضبط قضية تزوير "المكتبة الخضراء"
قام مسؤولي معرض الرباط الدولي للكتاب بغلق جناح دار الحافظ – سوريا بعد تأكدهم من قضية التزوير حيث قام المسؤولين بمؤسسة دار المعارف بالإبلاغ عن تزوير اصدارهم " المكتبة الخضراء " بعد تأكدهم من واقعة التزوير بعد شراء عدد من العناوين بفاتورة رسمية من جناح الدار في المعرض.
وبعد التواصل بين ادارة معرض الرباط واتحاد الناشرين العرب تم اتخاذ الإجراءات اللازمة وعمل محضر ضبط وإغلاق الجناح على الفور.
شكوى دار الحكماء للنشر
في السابع من يونيو قدمت دار الحكماء للنشر التابعة لمجلس حكماء المسلمين- مصر شكوى لإدارة المعرض يدّعُون أن لهم كتب مزورة تباع في المعرض، وعلى أثر ذلك وجهت إدارة المعرض استدعاء للأستاذ بكر زيدان منسق الاتحاد في المعرض لضبط الواقعة، وبعد الكشف وجد أنه توجد مكتبة من المغرب ودار نشر من مصر تبيع منشورات دار الحكماء الأصلية دون توكيل، وقد تم حل الاشكال ودياً مع الأطراف كافة بالتراضي والتفاهم على طريقة للتعاون، وتم مراجعة الأطراف في اليوم التالي والتأكد من عدم وجود مشاكل وبالفعل كان ذلك.
استفتاء عن مدى قبول الناشرين لمعرض الرباط
في الثامن من يونيو، لوحظ في هذا اليوم والأيام التي تليه حضور كثيف لطلبة المدارس الابتدائية والإعدادية وكذلك زيارة كثيفة لطلبة الجامعات حيث يبلغ عدد الجامعات في الرباط وحدها 32 جامعة ومعهد، أشهرهم جامعة محمد الخامس، وعليه تبادر عمل استفتاء يستقصى مدى قبول الناشرين لمعرض الرباط، تم هذا الاستفتاء عن طريق زيارة الناشرين في أروقتهم وبشكل عشوائي، وقد شمل العدد 93 استجابة حقيقية.
احتوى الاستفتاء على ثلاثة أسئلة وهي: 

من حيث تنظيم المعرض وما يلحقه من أمور لوجستية أخرى أيهما أفضل في نظرك؟

بغض النظر عن المقارنة بمبيعات الدار البيضاء هل تعتبر نسبة المبيعات وعدد الجمهور؟

كونك زرت المغرب أكثر من مرة وشاركت في معرض الكتاب أيهما تفضل توقيت المعرض إجابتك مبنية على خبرتك في المغرب.

الدار البيضاء

الرباط

مرضية

غير مرضية

فبراير

يونيو

بعد الانتهاء من الاستفتاء كانت النتيجة كما يلي:

 الدار البيضاء

الرباط

مرضية

غير مرضية

فبراير

يونيو

1

92

71

22

49

44

93

93

93

ما يحسب للمعرض الدولي للنشر والكتاب في الرباط
1-    تعاون إدارة المعرض مع اتحاد الناشرين العرب في إنجاح المعرض وحماية الملكية الفكرية.
2-    أكثر من مئتي ألف زائر للمعرض في دورته الأولي في الرباط.
3-    حسن تنظيم المعرض.
4-    برامج ثقافية كثيرة واحتفالات على هامش المعرض بالإضافة لأنشطة الطفل المتعددة.
5-    زيارات كثيفة لطلبة المدارس والجامعات.
6-    شهدت هذه الدورة تسليم جائزة ابن بطوطة لأدب الرحلات والجائزة الوطنية للقراءة.
وقد أشاد الأستاذ محمد رشاد بالدور الذي قام به الأستاذ بكر زيدان منسق لجنة المعارض العربية في المعرض من خلال تواصله مع إدارة المعرض لتلبية احتياجات الناشرين قبل يوم الافتتاح مثل طلب تغيير رفوف أو طلب طاولات، وإشعار الناشرين بمكان وموعد الحصول على بطاقات العارضين والزوار، ومتابعته إدخال الكتب لأروقة الناشرين حيث استغرق ادخال الكتب 3 أيام وذلك بسبب تأخر وصول شحنات كتب الناشرين بعض الشيء في مستودع المعرض.
كذلك تواصله مع إدارة المعرض بعد ظهور مشكلة لزميلين من الناشرين في التأشيرات، لعمل اللازم والاستمرار في متابعة الأمر لحين حله، والقيام بجولة على عدد من الناشرين للاطمئنان عليهم وسؤالهم عن أي ملاحظات أو مشكلات، فكل الشكر والتقدير له على هذا المجهود.

لجنة المعارض العربية والدولية

آخر الأخبار

الزميل الفاضل عضو اتحاد الناشرين العرب تحية طيبة وبعد ،، يتقدم اتحاد الناشرين العرب بخالص التحية والتقدير، وبالإشارة الى إنعقاد معرض فرانكفورت الدولي للكتاب خلال الفترة من 19-23 أكتوبر 2022، نود إعلامكم بمشاركة اتحاد الناشرين العرب بجناح مميز لهذا العام بمشاركة فعالة وإيجايبة.

السادة الزملاء أعضاء اتحاد الناشرين العرب تحية طيبة وبعد، يهديكم اتحاد الناشرين العرب أطيب تحياته، ونحيط سيادتكم علمًا بأنه تم تغيير موعد معرض عمان الدولي للكتاب في دورته 21 ليصبح من 1/10 سبتمبر /أيلول 2022